17 ديسمبر 2021

كيف توثق العقود والوكالات بموجب تأشيرة الزيارة

كيف توثق العقود والوكالات بموجب تأشيرة الزيارة :

لكون المملكة العربية السعودية قبلة لكثير من الناس و يقصدها الناس من كل بقاع العالم للزيارة الدينية او للاعمال الاقتصادية حيث تستقبل في العام الواحد قرابة ١٦ مليون زائر يصلون إليها بموجب تأشيرة مؤقتة اما للحج او العمرة او التجارية منها

ولم تتوانى السعودية عن تقديم كل مايمكن تقديمه من تسهيلات للزائرين ومن الطبيعي ان تصادف زوار المملكة متطلبات لا تتسع أوقاتهم لاكمالها في السعودية او تصادفهم قضايا يلزمهم توكيل الغير للقيام بها مثل الحوادث العارضة لهم والتي يلزم مراجعة الجهات الحكومية او القضاء لإنهائها او استكمال أعمالهم التجارية حيث تعد الوكالة الشرعية أداة تسهل عليهم أمور حياتهم عن طريق تمكينهم من إجراء تعاملات يتعذر عليهم في بعض الأحيان إجراؤها بأنفسهم؛ نظراً لقلة خبرتهم أو لغيابهم أو لكثرة مشاغلهم.

كيف توثق العقود والوكالات بموجب تأشيرة الزيارة
كيف توثق العقود والوكالات بموجب تأشيرة الزيارة

الا انهم يتعثرو بمنع اصدار الوكالات لعدم حصولهم على اقامة مما يعني توقف أعمالهم وتاخر سفرهم، الا ان وزارة العدل عالجت هذا الأمر وان كان قله يعلم عن ذلك إذ نص التعميم رقم (١٣/ت/٥٣٥٥) الصادر بتاريخ ١٠/٠١/١٤٣٦ المتضمن كتاب مدير عام الجوازات رقم (٨٣٠٨٤) وتاريخ ٠٦/١١/١٤٣٥ الموجه لوزارة العدل بان تأشيرة الزيارة الممنوحة للوافدوان كانت سارية المفعول فهي تقوم مقام الاقامة ، وعليه فإن الوزارة تعتمد ذلك وقد يكون كما أسلفنا ان القليل يعلم عن ذلك ومواكبة لرؤية السعودية ٢٠٣٠ والتي تسعى لتسهيل وصول عدد اكبر من الزوار للسعودية

فإن واجبنا التعريف والتنويه عما تم تسهيله من اجراءات والتأكيد على العمل بمضمون التعميم الوزاري لضمان سهولة خدمة الزائر وحفظا الصالحة علما ان صدور مثل هذه الوكالة حاليا مقصور على كتابة العدل اما الوافد الذي لديه اقامة فيمكن له اصدار الوكالات في اي وقت من خلال الموثقين المعتمدين والذي تعد اهم الخدمات الحديثه حيث تصدر الوكالة دون الحاجة إلى مراجعة كتابة العدل ودون التقيد بأوقات العمل الحكومي كما انه يمكن للموثق الانتقال إلى موقع طالب الخدمة الاصدار الفوري للوكالة

أقرأ أيضا : عقد اتفاق تقديم خدمات طبية

شارك على لينكدان

التعليقات

لا توجد تعليقات كيف توثق العقود والوكالات بموجب تأشيرة الزيارة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انظر أيضا هذا

عقد توزيع حصري

عقد توزيع حصري